الرئيسية / تحليلات / عملات / عشرة عوائق تواجه مسيرة نجاح المضارب

عشرة عوائق تواجه مسيرة نجاح المضارب

كتب: روبرت سعيد

ما هي العوائق التي تواجه #المضارب عند دخوله #أسواق_المال؟

ولماذا نقدم الدبلومة الكاملة؟

 

أولًا: البحث عن #الاستراتيجية: يظل #المتداول في حيرة دائمة حول #استراتيجية يبدأ بها فيجد أمامه العديد من #الاستراتيجيات وحينما يقتنع بواحدة يظهر له غيرها.

 

ثانيًا: لعبة الروليت: إذا كنت تتعامل مع البيزنس علي إنه لعبة روليت ستخرج منه في لحظات محققًا ثروة هائلة بضربة العمر فأنصحك أن تخرج الان و لا تُكمل قرائة هذا المقال .. ثق بي لا يوجد شيء تحت السماء سيعطيك هذا و لا تصدق أعلانات “ضاعف حسابك في ثلاثة أيام” قد يكون ذلك المجال الأكثر ربحًا و لكن يجب أن تتعامل معه بأنه تجارة تتراوح نسب الربح بها مع جميع الأعمال التجارية المعروفة والتي لا تتعدي 15% شهريًا.

 

ثالثًا: #إدارة_رأس_المال: كيف أضع خطة لحساب #نسبة_المخاطرة المناسبة للحساب الخاص بي.

 

رابعًا: الالتزام: كلما يقوم المُضارب بأختيار #استراتجية تساعده في الربح سريعًا ما يتخلي عنها عندما تخفق ليعود إلي مرحلة البحث من جديد، و كلما يضع خطة لإدارة #رأس_المال ينحرف عنها لتتدخل مشاعر الخوف والطمع في التأثير على قرارك.

 

خامسًا: البحث عن السر: يظن الكثيرون أن هناك سرًا وراء #سوق_العملات فيتخيل البعض أن هناك نظام سحري إذا استطاع كشفه ستتحقق أحلامه، توقف فأنت تبحث عن اللا موجود.. السر الحقيقي هو أنك تفكر كيف لا تخسر كثيرًا و ليس كيف تربح كثيرًا.

 

سادسًا التعجل: عزيزي #المضارب يحتاج الطبيب إلي خمسة سنوات دراسة نظرية وعملية لكي يستطيع دخول غرفة العمليات لماذا تظن أن بأمكانك العمل بأسواق المال بعد مشاهدتك فيديو تعليمي علي اليوتيوب؟

التعليم يمر بثلاثة مراحل أساسية وهي تلقي المعلومة، التطبيق تحت اشراف، الاختبار و تصحيح الأخطاء.

 

سابعًا:كثرة العلم والتخبط: تلقي العلم شيء عظيم و بالفعل هو سر التميز ولكن أحيانًا يحصل البعض علي العلم بطريقة عشوائية عبر قنوات مختلفة دون تركيز أو ترتيب فيصاب بتشتت و تخبط في المعلومات مما يجعل المتداول يفكر دائمًا في القرار وعكسه، لذلك يجب أن تتلقي العلم بصورة منظمة و ممنهجة بأسلوب التدرج و فصل المعلومات.

 

 

ثامنًا: الاستمرارية: سريعًا ما يصاب المتداول باليأس و الأحباط عندما يفشل في أول أو منتصف الطريق، لن يصل بك إلي النجاح سوى بذل الجهد لتحقيق حلمك.

 

تاسعًا: ثقافة التعلم: يفقد الكثيرون ثقافة التعلم عندما يربح في أسواق المال، لذلك لا تظن ابدًا أنك أصبحت تعلم ما يكفى، لذلك عليك أن تسعى لتصبح موسوعة علمية متحركة.

 

عاشرًا: الحيرة في الانفاق بين التعلم والحساب: إذا كنت في حيرة بين أن تستثمر في نفسك أم في حسابك فأختار الاستثمار في نفسك ، إذا كان لديك 1000 دولار أنفق 999 في تعليم نفسك و أستثمر الدولار لأنك ستجد من لديه المليون ويحتاج علمك، لن تجد الـ 1000 دولار دون علم.

 

شاهد أيضاً

الإسترليني يرتفع أمام الدولار لأعلى مستوى منذ 10 أشهر ونصف

قالت قناة “مباشر” أن الجنيه الإسترليني تحول إلى الارتفاع خلال تداولات اليوم الثلاثاء، وصعد لأعلى …