من المتوقع أن يستمر معدل الفائدة الأمريكية عند مستواه المتدني الحالي حتى شهر أبريل/نيسان المقبل على الأقل , ويشير بيان مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الأخير يشير إلى أن قرار رفع معدل الفائدة لن يُتخذ قبل شهر أبريل/نيسان على الأقل، حيث إن البنك يتبنى سياسة الانتظار وترقب معدلات التضخم، والتوظيف في البلاد، بالإضاقة إلى برنامج التيسير الأوروبي. كما من المتوقع أن يشهد معدل التضخم الأساسي في الولايات المتحدة مزيداً من التراجع، كما قد يدخل للنطاق السالب خلال الأشهر القليلة المقبلة، بالإضافة إلى التراجع في مؤشرات الاقتصاد الأمريكي خلال الفترة الماضية، وترقب برنامج التيسير النقدي في أوروبا، وهو ما سيحجم من قدرة مجلس الاحتياطي الأمريكي على رفع معدلات الفائدة.

أشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي خلال بيانه الأخير إلى أن النشاط الاقتصادي ينمو “بوتيرة صلبة”، بالإضافة إلى وجود تحسن في شروط سوق العمل، وإنفاق الأسر الأمريكية، والاستثمارات الثابتة للأعمال.

كما بلغ معدل التضخم نحو 0.8%، بسبب التراجع في أسعار النفط، متراجعًا عن المستهدف طويل الأجل للبنك المركزي والبالغ 2%، في حين لا يزال التعافي في قطاع الإسكان بطيئًا.

وأعلنت لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي الفيدرالي أنه في إطار الهدف الرامي إلى “زيادة معدلات التشغيل، واستقرار الأسعار” فإنه تقرر تثبيت معدلات الفائدة الحالية لتتراوح بين “صفر إلى 0.25%”.

وأشار الفيدرالي الأمريكي إلى أنه سينتهج “الصبر” بشأن تغيير سياسته النقدية في الفترة المقبلة، وأوضحت الأستاذة في كلية “وارتون” أن “انتهاج الصبر” يعني فعليا أنه لا زيادة في معدلات الفائدة خلال الاجتماعين المقبلين على الأقل للجنة السياسة النقدية، أي قبل شهر يونيو/حزيران على الأقل

171426-404688_l

شاهد أيضاً

تحليل زوج EURJPY بطريقة موجات إليوت

  فرصة صعود قويه بسبب انتهاء نموذج فلاته منتظمه علي زوج اليورو ين EURJPY ، …